العلاج النفسي السلوكي لمدمني المخدرات محامي قضايا المخدرات ابوظبي دبي

العلاج النفسي السلوكي لمدمني المخدرات محامي قضايا المخدرات ابوظبي دبي علاج مدمني المخدرات طرق علاج الادمان على المخدرات خطوات علاج الادمان العلاج المعرفي السلوكي للادمان محامي قضايا المخدرات ابوظبي دبي الامارات واتساب : 00971555570005 المؤمن له بالمسؤولية قضايا الأحوال الشخصية. نسعي دائما بمكتب محمد محمود المرزوقي للمحاماة والاستشارات القانونية استشارات قانونية، مستشار قانوني ، محامو الامارات ، احسن محامي في ابوظبي، محامي شاطر في ابوظبي، محامي احوال شخصية في ابوظبي، افضل محامي طلاق في دبي، محامي شاطر في دبي، ارقام محامين في الامارات، ارقام محامين في الشارقة، محامين ، مكتب محاماة ، رقم محامي ، ارقام محامين ، محامي خلع ، ارقام محامين للاستشاره ال ، المحاماة ، محامي لك ، شيك بدون رصيد ، استشارات قانونية ، مكتب المحامي ، محاماة ، محامون ، رقم محامي للاستشاره ، مكاتب محاماة ، محامي متدرب ، محامون الامارات ، ارقام محامين للاستشاره ، الاستشارات القانونية ، استشارات قانونية مصرية ، افضل محامي في ابوظبي ، افضل محامي في دبي استشارات قانونية محاماة محامون محامي للاستشاره مكاتب استشارات الامارات تحميل – ملفات قوانين الامارات العربية المتحدة. مكتب محمد المرزوقي للمحاماة والاستشارات القانونية لدينا خبرة واسعة في التعامل مع مختلف أنواع القضايا ومنها على سبيل المثال لا الحصر القضايا المدنية ، التجارية ، الجزائية وقضايا الأحوال الشخصية. نسعي دائما بمكتب محمد محمود المرزوقي للمحاماة والاستشارات القانونية استشارات قانونية، مستشار قانوني ، محامو الامارات ، احسن محامي في ابوظبي، محامي شاطر في ابوظبي، محامي احوال شخصية في ابوظبي، افضل محامي طلاق في دبي، محامي شاطر في دبي، ارقام محامين في الامارات، ارقام محامين في الشارقة، محامين ، مكتب محاماة ، رقم محامي ، ارقام محامين ، محامي خلع ، ارقام محامين للاستشاره ال ، المحاماة ، محامي لك ، شيك بدون رصيد ، استشارات قانونية ، مكتب المحامي ، محاماة ، محامون ، رقم محامي للاستشاره ، مكاتب محاماة ، محامي متدرب ، محامون الامارات ، ارقام محامين للاستشاره ، الاستشارات القانونية ، استشارات قانونية مصرية ، افضل محامي في ابوظبي ، افضل محامي في دبي استشارات قانونية محاماة محامون محامي للاستشاره مكاتب استشارات الامارات قضايا التعويض المدنى, محامى تعويضات, دعاوى التعويض عن الضرر, قضايا تعويضات الحوادث, التعويض فى, القانون المدنى, إصابات العمل, تعويض إصابة العمل, قضية مخدرات, حيازة مواد مخدرة, شيك بدون رصيد, محامي, قضية شيكات, قضايا الطلاق, بيع الحطام بالنسبة لشركات
العلاج النفسي السلوكي لمدمني المخدرات محامي قضايا المخدرات ابوظبي دبي علاج مدمني المخدرات طرق علاج الادمان على المخدرات خطوات علاج الادمان العلاج المعرفي السلوكي للادمان محامي قضايا المخدرات ابوظبي دبي الامارات واتساب : 00971555570005

العلاج النفسي السلوكي لمدمني المخدرات

يعتبر مجال البحث والتحليل النفسي ومن ثم التعديل السلوكي إحدى اهم طرق علاج ادمان المخدرات وذلك بالاضافة الى مكونين أخرىن هما المكون الطبي والمكون الاجتماعي ، ومن المعروف انه توجد أساليب متعددة للعلاج النفسي لحالات الإدمان على اختلاف أنواعها .
ولما كان من المبادئ المسلم بها في هذا المجال أن العلاج الذي يناسـب مريضا ويؤدي إلى تحسن حالته قد لا يناسب مريضا اخر يعاني من العلة نفسها ، فمعنى ذلك أن أمام المعالج النفسي مجالا للاختـيـار بين عـدة بدائل علاجية بما يناسب الحالة التي يعالجها ، وهو ما يزيد في نهاية الأمرمن فرص شفاء المدمنين من إدمانهم ، والأهم من هذا وذاك أن مزيدا مـن طرق العلاج النفسي يجري ابتكارها في الاونة الراهنة بما يبشربمزيد من الامال المعلقة على المستقبل المنظور ، ومن أشهر العلاجات النفسية الحديثة في هذا الميدان ما يعرف بمجموعة العلاجات السلوكية للإدمان ، وهي تعتبر من بين الثمـار الـرئـيـسـيـة لـتـطـبـيـقـات الـعـلـوم الـنـفـسـيـة الحـديـثـة فـي مـيـدان الاضطرابات النفسية.
وتقوم في مجموعها على مسلَّمة أساسية مؤداها أن جميع أشكال السلوك الصادرة عن الفرد( بما في ذلك التعاطي والإدمان) إنما هي أشكال تكتسب وتنمو في ظل ظروف حياتية (أي بيولوجية نفسيـة اجـتـمـاعـيـة ) معينة ومن ثم تصدق علىها قوانين اكتساب العادات ونموها ، مـع كـل الاختلافات التي يجب مراعـاتـهـا بين فـئـات الـعـادات المخـتـلـفـة مـن حـيـث مستويات الدعم والتركيب التي تتـوافـر لـهـا.
وبما ان ممارسات التعاطي إذا تمكنت من صاحبها بحيث تؤدي بـه إلى الاعتماد أو الإدمان يكون معنى ذلك أنها وصلت به إلى تكوين عـادات شديدة الرسوخ والتركيب ، فمعنى ذلك أن العلاج (أي محاولة تخليصه مـن مجموعة العادات التي تخدم استمرار تعاطيه الإدماني) لن تكون أمرا هينا ولكنها مع ذلك لن تكون مستحيلة ، كل مافي الأمر أنها تستلزم درجة عالية من التعاون بين المدمن والمعالج مع قدر من الإجراءات العلاجية اضافة الى المواظبة والمثابرة على تلقي هذا الإجراء لفترة زمنية تصل إلى عدة شهور ، تتبعها فترة أخرى من المتابعة قد تمتد إلى بـضـع سـنـوات بـهـدف الـتـقـويم الدوري والتدخل من حين لاخر للصيانة ضد الانتكاسات المحتملة.
ومن طرق العلاج السلوكي المشهورة في هذا الصدد طريقة بودن Boudin) H.M. ) وهي تعتمد على ثلاثة مقومات رئيسية هي :
1. تدريب المدمن على ملاحظة الذات ، ورصد ما يصدر عنها.
2. والتدريب على تقييم الذات بناء على مايصدر عنها.
3. ثم برمجة تعديل السلوك بناء على المعطيات الـتـي نـصـل إلـيـهـا مـن البندين السابق.
ويعتبر التدريب على الملاحظة الذاتية المنظمة والرصد المنظم لـعـائـد الملاحظة أحد الأساليب المهمة التـي تـسـتـخـدم فـي الـعـلاجـات الـسـلـوكـيـة الحديثة ، وهي (أي الملاحظة الذاتية والرصد) تؤدي ثلاث وظائف في إطارهذه العلاجات ، وهذه الوظائف هي :
1. رصد أنواع محددة من السلوكيات الصادرة عن الفرد ذات علاقـة بموضوع العلاج المطلوب ، وذلك قبل التدخل العلاجي .
2. رصد هذه الأنواع نفسهـا مـن الـسـلـوك عـلـى فـتـرات أثـنـاء وبـعـد التدخل العلاجي لتقييم أثر هذا التدخل .
3. تستخدم أحيانا لتيسير إحداث التغـيـر المطلوب ، وهـنـاك طـرق متعددة لأداء هذه الملاحظة الذاتية وإجراء الرصد المترتب علىها وهي طرق يعلمها المعالج للمدمن (أو للمريض النفسي عموما) قبـل أن يـطـلـب إلـيـه مباشرتها.
و يكون الهدف من تدريب المدمن عـلـى هذه الملاحظة الذاتية الوصول به إلى التقاط ورصد مايسـمـى ( بـالأنماط الوظيفية ) التي يكشف سلوكه الإدماني عنها ، والنمط الـوظـيـفـي فـي هـذه ا لحالة هو التسلسل الذي يبدأ بوقوع حدث أو سلسلة من الأحداث لا تلبث أن تثير الدافع إلى تعاطي المخدر، ثم يقع فعل التعاطي نفسه ، ثم يأتي مايعقبه مباشرة من مشاعر وأحداث سلوكية هي التي تدعم سلوك التعاطي في نفس صاحبه.
بعبارة أخرى ، إن النمط الوظيفي هو (مجموعة السوابق السلوكية التي تسبق وقوع فعل التعاطي ) ثـم (فـعـل الـتـعـاطـي نـفـسـه) ثـم ( مجموعة اللواحق السلوكية التي تلـحـق بـفـعـل الـتـعـاطـي مـبـاشـرة ).
ويتولى المعالج تقييم هذه الأنماط من حيث ما يناسبها من طرق تعديل أو تغيير السلوك التي يلزمه استخدامها مع هذه الحالة ، وذلك ليختار هذه الطرق التي يراها مناسبة ، ويتجنب ماسواها ، ويستمر الأمر بـهـذه الصورة في المراحل الأولى للعلاج ، فإذا أبدى المريض تحسنا نسبيا ارتقى به المعالج بعد ذلك إلى مرحلة جديـدة يعلمه فـيـهـا كيفية تقييم أنماطه الوظيفية ، كما يعلمه عددا من طرق تغيير السلوك يقوم بتطبيقها على نفسه بنفسه.
وتبقى نقطة واحدة هي الإشارة إلى أن المعالـج لاينتهي من علاج الحالة إلا بناء على تقييـم أثـر الـعـلاج عـلـى أسـاس أربـعـة محكمات مهمة ، هـي : مـسـتـوى أداء المدمن فـي عـمـلـه ، ومـسـتـوى تـعـامـلاتـه الشخصية والاجتماعية ، وعدد مرات التعاطي التي قد يتورط فـيـهـا أثـنـاء(ورغم) اشتراكه في البرنـامـج الـعـلاجـي ، وأخـيـرا عـدد مـرات اصـطـدامـه بالقانون طوال فترة العلاج .
ويستغرق إنجاز هذا البرنامة بضعة شهور ، ويمكن تطبيقه على مدمنين محتجزين داخل المصحات ، كما يمكن تطبيقـه عـلـى أسـاس نـظـام الـعـيـادة الخارجية ، وهو ما يشهد بمرونته ومن ثم يعظّم من فائدته. والجدير بالذكرأن هذا النظام العلاجي جرب فعلا على عدد من مدمني الهيرويين صدرت ضدهم أحكام قصائية بالعلاج الإجباري ، وكانت نتائجه على درجة عالية من الكفاءة. ولكن على أية حال هناك علاجات سلوكيةأخرى كثيرة ، ويفضل بعض المعالجين إجراء بعض هذه العلاجات مقـتـرنـة بعلاج طبي كيميائي في الوقـت نـفـسـه. والمجـال هـنـا يـسـمـح بـالـكـثـيـر مـن الخلافات العلمية التي تستهدف في نهاية الأمر المزيد من كفاءة الخدمة العلاجية في أداء المطلوب منها.

المحامي / محمد المرزوقي
مكتب محمد المرزوقي للمحاماة والاستشارات القانونية
دبي – ابوظبي – الامارات

Call Now Button
WhatsApp chat