المسئولية الطبية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة

المسئولية الطبية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة – مكتب محمد المرزوقي للمحاماة

المسئولية الطبية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة – مكتب محمد المرزوقي للمحاماة

 

للتواصل مع محامي متخصص في الأخطاء الطبية عبر واتسآب إضغط هنا

فى إطار أبحاث المُعدة بواسطة قسم المسئولية عن الأخطاء الطبية بمكتب محمد المرزوقي للمحاماة، ومن واقع خبرة المكتب فى تمثيل المرضى فى الكثير من الدعاوى والأطباء فى بعض الأحيان، ومُقدمى الخدمات الطبية فى احيان آخرى، نجد أن احكام المحاكم العليا قد استقرت على أن تقدير التعويض الجابر للضرر من سلطة محكمة الموضوع إلا أنه يجب عليها أن تبين عناصر الضرر الذي يدخل في حساب التعويض باعتباره من قبيل التكييف للواقع الذي يخضع لرقابة المحكمة العليا – وأن إغفال الحكم لبيان عناصر التعويض موجب لنقضه – كما أنه من المقرر أنه يجب أن تتضمن الأحكام ما يطمئن المطلع عليها أن المحكمة قد أحاطت بوقائع الدعوى وأدلتها عن بصر وبصيرة وأنها تناولت ما أبداه الخصوم من دفوع وما ساقوه من دفاع جوهري – ثم بيان الأسباب التي تبرر ما اتجهت إليه من رأي والمصدر الذي استقت منه قضاءها، وأن تكون قد استنفذت كل الوسائل التي في سلطتها للتوصل إلى حقيقة الواقع في الدعوى – وإلا تغفل طلبات الخصوم لتحقيق أوجه دفاعهم، وأن مخالفة ذلك يعد قصوراً مبطلا، كما أنه من المقرر وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية واجتهادات فقهائها – أن الجروح والإصابات التي تصيب بدن الإنسان إما يستحق عنها المضرور الدية أو الأرش المقدر أو حكومة العدل، فتكون الدية عند إزهاق الروح أو إذهاب معاني الأعضاء، والأرش في بعض حالات الأذى فيما دون ذلك مثل إبانه الأطراف أو إذهاب معانيها مع بقاء أعيانها، وفي غير حالات الدية والأرش المقدرين فإن للمحكمة أن تقضى للمضرور بحكومة عدل وذلك بتعويض يعادل الضرر الذي حاق به بمراعاة جسامة الخطأ والتعويض عن الضرر الأدبي في غير دية.

تأسيسا على أن المطعون ضدهما الثاني والثالث – وهما يعملان لدى المطعون ضدهما الأولى والرابع على الترتيب – قد تسببا بإهمالهما عند علاجه من التهاب بالجيوب الأنفية وإجراء كل منهما له عملية جراحية دون مراعاة الأصول الفنية والطبية المعتادة – في حدوث إصاباته الواردة بتقرير اللجنة الطبية المنتدبة وهي : 1- فقدان حاسة الشم. 2- تشوه الأنف خارجياً على شكل انخساف أرنبة الأنف. 3- ضمور عام في الغشاء المخاطي. 4- ثقب في الحاجز الأنفي الخلفي. 5- اتساع فتحة الجيب الفكي 6- فقدان عظم الجزء الأمامي من القرين السفلي. 7- فقدان ثلثي عظم القرين المتوسط. 8- اتساع جيب الصماغ الأوسط 9- نتوء غير مسبق الجوانب بارز من قاعدة الجمجمة 10- وجود علامات لعملية شق صغيرة في الأذنين حيث أخذت رقعة لاستخدامها في ترقيع الجمجمة – وأنه يستحق عن بعضها دية كاملة وأخرى أرش مقدر أو حكومة عدل بالإضافة للتعويض عما لحقه من أضرار أدبية – إلا أن الحكم المطعون فيه قد التفت عن هذا الدفاع وقصر قضاءه بإلزام المطعون ضدهما الأولى والثاني بالتضامن بأن يؤديا مبلغ 666 76 درهماً – عن عنصر واحد من عناصر التعويض تمثل إصابة مغايرة للإصابات المبينة بوجه النعي رغم تعويله على تقرير اللجنة الطبية الذي تضمن هذه الإصابات ولم يخُضع هذا التقرير –” فيما تضمنه من إهمال المطعون ضده الثالث في علاج الطاعن ” – لتقديره لبيان مدى مساهمته في زيادة الأضرار التي لحقت بالطاعن من عدمه لاعتباره مباشراً أو متسبباً بالإضافة إلى أنه لم يقل كلمته إيجاباً أو سلباً بالنسبة لباقي عناصر الضرر والتحقق عما إذا كان الطاعن قد فقد حاسة الشم بالفعل ليستحق عن هذه الإصابة دية كاملة وفقاً للتشخيص الطبي من عدمه وذلك لاستجلاء وجه الحق في الدعوى – مما يعيب الحكم المطعون فيه بالقصور في التسبيب بما يوجب نقضه مع الإحالة.

 

للمزيد من المقالات عن التعويض عن الضرر المادي والمعنوي او عن قانون المسؤولية الطبية في الإمارات

المحامي / محمد المرزوقي
مكتب محمد المرزوقي للمحاماة والاستشارات القانونية
دبي – ابوظبي – الامارات

مقالات ذات صلة